اليمن الآن لم تحدث قبلاً.. مصلحة الضرائب بصنعاء تتحول الى سجن !

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المشهد اليمني اخر اخبار اليمن اليوم الثلاثاء 27 فبراير 2018 حيث في واقعة لم يشهد لها مثيل من قبل تحولت مصلحة الضرائب في العاصمة صنعاء منذ أكثر من أكثر من شهر الى ما يشبه السجن، جراء سياسات صارمة دشنها الرئيس الجديد المعين من قبل حكومة الحوثي هاشم محمد الشامي.

ومنذ أول يوم دوام له في مكتبه بمبنى المصلحة وجه الشامي الى جميع الحراسات في بوابات المباني الثلاثة التابعة لها بمنع أي موظف من الخروج حتى انتهاء الدوام الرسمي، والمحدد بالساعة الواحد والنصف ظهراً بحسب اللوائح.

وأبدى الموظفون استياءً من هذه التوجيهات، مشيرين الى أن جماعة الحوثي لا تكتفي بقطع المرتبات عن الموظفين فقط، بل إنها تحبسهم أيضاً.

أحد الموظفين علق على الأمر قائلاً: مرت أشهر كثيرة لم نستلم فيها أي مرتب.. وكادت أسرنا تموت من الجوع.. انا شخصياً بدأت أعمل كمحاسب في أحد المطاعم المجاورة لتأمين قوت عيالي.. كنت أذهب صباحاً للتوقيع على كشف الحضور في المصلحة، ثم أضطر للمغادرة حوالي الساعة الحادية عشرة لأعمل في المطعم. لكن وبعد القرارات الجديدة صار لزاماً عليّ إما أن أختار الموت جوعاً داخل أسوار المصلحة، أو المجازفة بفصلي من عملي الحكومي الذي اعتشت منه لأكثر من 20 عاماً لكي أحظى بعمل في المطعم المجاور. هذا هو أعتى مراحل الظلم.

موظف آخر سرد قصة مثيرة عن فرار مجموعة من زملائه من أمام البوابة الرئيسية قبل أيام في غفلة من الحراسة، وحين تنبه الحارس لهم لحق بهم وحاول أن يعيدهم الى المبنى، لكنهم رفضوا ذلك، فكتب أسماءهم ونقلها الى الشامي، والذي أصدر أوامره بالقبض على "الفارين" في اليوم التالي حين يدخلون الى المبنى.

يضيف: صباح اليوم التالي ألقت الحراسة القبض على الموظفين واحتجزتهم في غرفة الأمن المجاورة وكأنهم مجرمين، ثم تم إيصال الخبر الى رئيس المصلحة، فشدد على الحراسة بعدم اطلاق سراحهم أبداً حتى تصدر توجيهاته بذلك.

وتابع: مرت الساعات والموظفون في حالة غم غير مسبوق.. انتهى الدوام الرسمي ولم تأتِ التوجيهات.. غادر جميع الموظفين ما عداهم.. وفي الساعة الثالثة عصراً "تنازل" الرئيس واتصل بالحراسة لإطلاق سراحهم، بحسب قوله.

ومنذ توليها مقاليد السلطة في صنعاء في سبتمبر من العام 2014م، أعلنت جماعة الحوثيين عن سياسة تقشف في البلاد، حتى امتنعت بعدها بعام عن تسليم معاشات الموظفين بذريعة تردي أوضاع البلاد والظروف الاستثنائية التي تمر بها جراء الحرب، ما أدى الى وصول اليمنيين في مناطق سلطتها الى مستوى بالغ التردي من الفقر والجوع، كما انتشرت الأمراض التي أودت بحياة الآلاف من اليمنيين.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (المشهد اليمني ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي المشهد اليمني ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اليمن الآن لم تحدث قبلاً.. مصلحة الضرائب بصنعاء تتحول الى سجن !" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق